الاحياء

المناعة

شارك المقالة
المناعة

المناعة Immunity

يعتبر الدفاع الكيميائي الخط الثالث من خطوط الدفاع، ويمثل جهاز المناعة، ويتكون من خلايا الدم البيضاء وإفرازاتها الكيميائية. وهناك ثلاثة أنواع الخلايا الدم البيضاء هي :

1- خلايا البلعمة

2- الخلايا التائية

3- الخلايا البائية

يعمل جهاز المناعة على التمييز بين المواد التي هي جزء من جسمك والمواد الغريبة الداخلة إليه، ويتم ذلك بناء على البروتينات الموجودة على سطح جميع الخلايا، ويعرف أي بروتين غريب بالأنتيجين ، لذا تعتبر الفيروسات والبكتيريا والفطريات والأوليات بالأنتيجينات، وكذلك غبار الطلع والدم المنقول والأعضاء المزروعة وخلايا السرطان.

وطالما يتم تمييز البروتين على أنه أنتيجين تفرز الخلايا البائية الأجسام المضادة الأنتيجين حيث توجد لكل أنتيجين أجسام مضادة معينة، وتنتج الخلايا البائية أكثر من مليون من الأجسام المضادة المختلفة في الشخص العادي التي تنتظر وصول الأنتيجينات فتقيدها مثل المفتاح في القفل وتجعلها غير نشطة، ومن ثم تتحرك خلايا البلعمة مبتلعة مسببات الأمراض مع الأجسام المضادة المرتبطة بها.

اكتشف الأطباء في عام 1900 م أن البروتينات في جسم الإنسان يمكن أن تحفز إنتاج الأجسام المضادة، الأمر الذي أدى إلى تصنيف دم الإنسان إلى أربع فصائل.

ومن المهم مطابقة فصيلة الدم عند عملية نقل الدم أو زراعة الأعضاء ، تجنبا لاعتبار الخلايا الجديدة مسببات أمراض ، فمثلا شخص فصيلة دمه ، ولديه الأجسام المضادة ، فإذا استقبل فصيلة الدم ، فإن جهاز المناعة سيعتبر خلايا الدم الجديدة كمسببات أمراض ويهاجمها بأجسام مضادة ، إلا أن أصحاب فصيلة دم يمكنهم تلقي دم من أي شخص وذلك لعدم إنتاجهم أجساما مضادة لديهم، بينما أصحاب فصيلة دم يمكنهم التبرع لأي شخص لأنه لا توجد لديهم أنتيجينات.

كيف يعمل جهاز المناعة؟

يمنع خط الدفاع الطبيعي مسببات الأمراض من الدخول إلى أجسامنا، ويستجيب الدفاع الخلوي القتل مسببات الأمراض التي تستطيع الدخول قبل قيامها بأي ضرر.

1- عندما تدخل البكتيريا الجسم وتحدث الاستجابة الالتهابية تحاول خلايا البلعمة الإحاطة بها وتدميرها.

2- تبرز الأنتيجينات من البكتيريا الميتة من خلايا البلعمة التي ابتلعت البكتيريا.

3- تمیز الخلايا التائية المساعدة الأنتيجينات في خلايا البلعمة، ومن ثم توجه الخلايا التائية المساعدة الخلايا البائية لإنتاج الأجسام المضادة للأنتيجينات.

4- ترتبط الأجسام المضادة بالأنتيجينات وتجعلها غير نشطة لتسمح لخلايا البلعمة بابتلاع الباقي من هذه المسببات.

5. تصبح الخلايا البائية خلايا الذاكرة التي تخزن المعلومات حول الأنتيجينات المهاجمة ليكون من السهل تدميرها مستقبلا.

وهناك نوع آخر من الخلايا التائية يعرف بالخلايا التائية القاتلة هي التي تحدد خلايا الجسم المصابة وتدمرها.

تقوم الخلايا التائية القاتلة بمهاجمة وتدمير خلية مصابة مسببة انفجار الغشاء والقضاء عليها. بالرغم من أن الخلايا التائية القاتلة ذات قيمة للجسم، إلا أنه في بعض الأحيان يقوم جهاز المناعة بالخطأ بتحديد خلايا الجسم العادية على أنها أهداف، وعندما يحدث ذلك فإن الناس يتعرضون الأمراض المناعة الذاتية . وهذه الأمراض لا يفرق فيها جهاز المناعة بين مسببات الأمراض والأغشية العادية. وأحد هذه الأمراض الروماتيزم حيث يهاجم جهاز المناعة الخلايا اللينة من مفاصل اليد والقدم مسبا التشوه للأصابع. وهناك نوع من مرض هو السكري الذي يصيب الكبار ويعرف با حيث يقوم فيه جهاز المناعة بتدمير خلايا الإنسولين .

تكوين المناعة:

يولد الناس ولديهم مقدار معين من المناعة يعرف بالمناعة الموروثة وهذا النوع من المناعة ينتقل وراثيا، فمنذ ولادتك تبدأ ببناء المناعة المكتسبة لامراض متعددة.

كيف يتم تقسيم المناعة المكتسبة إلى نوعين:

1- المناعة الإيجابية:

يقوم الجسم بإنتاج الأجسام المضادة ضد الأمراض التي يتعرض لها كجدري الماء أو شلل الأطفال.

2- المناعة السلبية:

يكتسب الجسم أجساما مضادة تم إنتاجها في كائنات حية أخرى وتم حقنها داخل جسمك، فعلى سبيل المثال هذا النوع يتم قبل الإصابة بالتيتانوس إذا تم تطعيم ضد هذا المرض.

المناعة: قدرة الجسم على المقاومة.

المناعة الموروثة – موجودة منذ الولادة – نبقى طوال الحياة

المناعة المكتسبة تنمو في الجسم طوال الحياة.

المناعة السلبية: يتم إدخال الأجسام المضادة في الجسم ولا تظل مدة طويلة مثل المناعة الإيجابية.

المناعة الإيجابية: -يبني الجسم أجسام المضادة دائمة في الغالب.

أ. المناعة المكتسبة الإيجابية الطبيعية

هي المناعة التي تكتسب بعد إصابة الجسم بمرض معين ، كالحمى القرمزية وعندما تصاب بها فمن غير المحتمل أن تصاب بها ثانية لأن خلايا الذاكرة ستنتج الأجسام المضادة لها.

ب. المناعة المكتسبة الإيجابية الصناعية ( اللقاح )

ناتجة من حقن الشخص مسببات المرض بعد قتلها أو إضعافها، وهو ما يؤدي إلى إنتاج أجسام مضادة تبقى فترة طويلة تمتد لعدة سنوات مثل لقاحات تطعيم الكبد الوبائي ب.

ج. المناعة المكتسبة السلبية الطبيعية

وهي المناعة التي يتلقاها المواليد طبيعيا نتيجة الرضاعة الطبيعية أو من دم الأم أثناء الحمل .

د. المناعة المكتسبة السلبية الصناعية

يتم حقن الحيوانات – مثل البقر والخيول – بكميات صغيرة من سم الأفعى تسبب لها إنتاج أجسام مضادة تسمي مضادات السم ، ومن ثم تستخلص هذه الأجسام المضادة من دم الحيوان، وتستخدم لتوفير التطعيمات للناس الذين يتعرضون للدغ بمثل هذا النوع من السم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Alert: Content is protected !!