الصف التاسعلغة عربية

شرح قصيدة نزلت تجر إلى الغروب ذيولا للتاسع

شارك المقالة
شرح قصيدة نزلت تجر إلى الغروب ذيولا للتاسع

شرح قصيدة نزلت تجر إلى الغروب ذيولا للتاسع

شرح قصيدة نزلت تجر إلى الغروب ذيولا لمادة اللغة العربية للصف التاسع الفصل الدراسي الثاني لمنهج سلطنة عمان

رابط تحميل الملف

بعض محتويات الملف

1. ﯾﻘول اﻟﺷﺎﻋر ﻓﻲ ﻫذا اﻟﺑﯾت ﺑﺄن اﻟﺷﻣس ﺗﺟري إﻟﻰ اﻟﻐروب وﻫﻲ ﺻﻔر
اﻟﻠون ﺗﺷﺑﻪ ﻋﺎﺷﻘﺎ ذﻫب ﺗﻔﻛﯾرﻩ ﻓﻲ اﻟﺣب.
(ﺷﺑﻪ اﻟﺷﺎﻋر اﻟﺷﻣس اﻟﻐروب اﻷﺻﻔر ﺑﻠون وﺟﻪ اﻟﻌﺎﺷق اﻟﻣﺗﯾم )
(ﺷﺑﻪ اﻟﺷﻣس ﺑﻔﺗﺎة ﺣﺳﻧﺎء ﺑﺎﻟﻐﺔ اﻟﺣﺳن ﺗﻣﺷﻲ وﺗﺟر ﺛوﺑﻬﺎ)
2- اﻟﺷﻣس ﺗﻬﺗز ﺑﯾن ﯾد اﻟﻣﻐﯾب وﻛﺄﻧﻬﺎ ﺻب ﺗﻬﺗز ﻓﻲ اﻟﻔارش ﻣﺗﺄﻟﻣﺎ.
([ﺷﺑﻪ اﻟﻣﻐﯾب ﺑﺈﻧﺳﺎن ﻟﻪ ﯾد ).
3- وﺻف اﻟﺷﻣس وﻗت اﻟﺷروق ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺿﺎﺣﻛﺔ وﻓرﺣﺔ ووﺻﻔﻬﺎ وﻗت اﻟﻐروب ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺣزﯾﻧﺔ ﺗﺑﻛﻲ ﺑدل اﻟدﻣوع دﻣﺎ .
ﺷﺑﻪ اﻟﺷﺎﻋر اﻟﺷﻣس ﺑﺈﻧﺳﺎن ﻓرح ﯾﺿﺣك – ﺷﺑﻪ اﻟﺷﺎﻋر اﻟﺷﻣس ﺑﺈﻧﺳﺎن
ﺣزﯾن ﯾﺑﻛﻲ دﻣﺎ) أﺳﻠوب ﻣﺟﺎزي – ﺑﯾن اﻟﺷطرﯾن ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ.
4- ﻣﻧذ أن ﺻﺎر ﻓﻲ ﻧﺻف اﻟﻧﻬﺎر وﻗت زواﻟﻬﺎ ﻣن وﺳط اﻟﺳﻣﺎء ﺗﺄﺧذ اﻟﺷﻣس ﺑﺎﻟﻧزول ﺗدرﯾﺟﯾﺎ.
5- ﯾﻘول اﻟﺷﺎﻋر ﺑﺄن اﻟﺷﻣس ﺗرﻛت ﻛﺑد اﻟﺳﻣﺎء أي وﺳط اﻟﺳﻣﺎء ﻣﺎﺋﻠﺔ إﻟﻰ اﻟﻐروب روﯾدا روﯾدا وﺷﺑﻪ اﻟﺷﺎﻋر اﻟﺷﻣس ﺑﺈﻧﺳﺎن ﻟﻪ ﻛﺑد.
6- ﻋﻧدﻣﺎ ﻏﺎﺑت اﻟﺷﻣس أﺻﺑﺢ ﻟوﻧﻬﺎ أﺣﻣر ﻣﺛل ﻧﺑﺎت اﻟورس اﻟذي ﺣﺎل ﺑﻪ اﻟﺿﯾﺎء.
7- ﯾﻘول اﻟﺷﺎﻋر ﺑﺄن اﻟﺷﻣس ﻏرﺑت وﺗرﻛت ﺧﻠﻔﻬﺎ ﺷﻔﻘﺎ ﯾﻐطﻲ اﻟﺳﻣﺎء ﺑﻠوﻧﻪ اﻷﺣﻣر، وﺷﺑﻪ اﻟﺷﻔق ﺑﺎﻟﺷواظ.
8- أظﻔﻰ اﻟﺷﺎﻋر ﻋﻠﻰ ﻣﻐﯾب اﻟﺷﻣس اﻟﻣﻬﺎﺑﺔ واﻟﻣﺧﺎﻓﺔ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Alert: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: