تعليم

عرض تقديمي عن انواع مناهج البحث العلمي

شارك المقالة
عرض تقديمي عن انواع مناهج البحث العلمي

عرض تقديمي عن انواع مناهج البحث العلمي

عرض بوروبينت عرض تقديمي عن انواع مناهج البحث العلمي

رابط تحميل الملف

أنواع مناهج البحث العلمي

  1. 1. ‫أنواع مناهج البحث العلمي‬ ‫1- المنهج الوصفي‬ ‫2- المنهج التاريخي‬ ‫3- المنهج التجريبي‬ ‫4- المنهج التستقرائي والتستنباطي‬
  2. 2. ‫أول :المنهج الوصفي‬ ‫أول : الدراتسات المسحية وتشمل :‬ ‫1- دراتسات المسح التجتماعي‬ ‫2- تحليل العمل‬ ‫3- تحليل المضمون‬ ‫ثانيا : ودراتسات الروابط والعلاقات‬ ‫1- منهج دراتسة الحالة،‬ ‫2- الدراتسات العلمية المقارنة‬ ‫3- الدراتسات الرتباطية.‬ ‫المتبادلة وتشمل :‬
  3. 3. ‫تعريف المنهج الوصفي‬ ‫بأنه “أسلوب من أساليب التحليل المرتكز على معلومات كافية‬ ‫ودقيقة عن ظاهرة أو موضوع محدد ومن خل ل فترة أو‬ ‫فترات زمنية معلومة وذلك من أجل الحصو ل على نتائج‬ ‫عملية تم تفسيرها بطريقة موضوعية وبما ينسجم مع‬ ‫المعطيات الفعلية للظاهرة” )عبيدات وعدس وعبد الحق،‬ ‫2891، ص671(.‬ ‫وهناك من يعرفه بأنه “طريقة لوصف الموضوع المراد دراسته‬ ‫من خل ل منهجية علمية صحيحة وتصوير النتائج التي يتم‬ ‫التوصل إليها على أشكا ل رقمية معبرة يمكن تفسيرها”‬ ‫) عريفج، وحسين، ونجيب، 7891، ص ص 131-231(.‬
  4. 4. ‫هل يوتجد منهج مثالي؟‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫ل يوجد منهج مثالي يوصى باستخدامه عند القيام‬ ‫بالبحوث والدراسات.‬ ‫ويستخدم الباحث المنهج الوصفي في ظل وجود‬ ‫معرفة مسبقة ومعلومات كافية حو ل الظاهرة‬ ‫موضع الدراسة.‬ ‫ويرتقي المنهج الوصفي مرتبة السلوب العلمي ل ن‬ ‫فيه تفسير وتحليل للظاهرة وعمق في النتائج وهذا‬ ‫ما يساعد في التوصل إلى قانو ن علمي أو نظرية.‬
  5. 5. ‫خصائص المنهج الوصفي‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫1- يعتبر المنهج الوصفي من أنسب وأكثراها استخداما في‬ ‫الظواهر النسانية والتجتماعية‬ ‫2- يستخدم الباحث المنهج الوصفي في ظل معرفة مسبقة‬ ‫ومعلومات كافية حول الظاهرة‬ ‫3- يتسم المنهج الوصفي بالواقعي لنه يدرس الظاهرة كما‬ ‫هي في الواقع‬
  6. 6. ‫شروط اتستخدام المنهج الوصفي‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫تجمع كافة المعلومات والبيانات المتوفرة والضرورية لفهم‬ ‫وتفسير مشكلة البحث‬ ‫أ ن تتوفر لدى الباحث القدرة والمهارة اللزمتين‬ ‫لستخدام أدوات القياس والتحليل المناسبة‬
  7. 7. ‫خطوات المنهج الوصفي‬ ‫.1‬ ‫.2‬ ‫.3‬ ‫.4‬ ‫.5‬ ‫.6‬ ‫السحساس بالمشكلة وجمع البيات والمعلومات التي تساعد‬ ‫على تحديدها.‬ ‫تحديد المشكلة المراد دراستها وصياغتها في شكل سؤال.‬ ‫صياغة فروض الدراسة والتي يمكن أن تجيب عن سؤال‬ ‫البحث بصورة مؤقتة‬ ‫اختيار العينة التي ستجرى عليها الدراسة وتحديد سحجمها‬ ‫ونوعها.‬ ‫اختيار أدوات جمع البيانات والمعلومات المناسبة كالمقابلة‬ ‫والستبيان‬ ‫يقوم الباسحث بكتابة النتائج وتفسيرها ويختبر الفروض‬ ‫ويقدم عدد من التوصيات‬
  8. 8. ‫أول : الدراسات المسحية:‬ ‫المسح الجتماعي‬ ‫.1‬ ‫”الدراسة العلمية الدقيقة لظروف مجتمع معين بهدف‬ ‫تقديم برنامج للصل ح الجتماعي بعد معاينة‬ ‫وقياس المشكلة وأبعادها، ومحاولة الوصول إلى‬ ‫عل ج معين لها لكي يتم تقديمها لصانع القرار”‬ ‫)الرفاعي، 8991، ص521(.‬ ‫*- دراسات الرأي العام‬ ‫الفوائد والخطوات‬
  9. 9. ‫الدراسات المسحية‬ ‫2- تحليل العمل ‪Job Analysis‬‬ ‫ويقوم الباسحث بتحليل العمل من خلل التعرف والواجبات والمسئوليات‬ ‫المرتبطة بعمل معين.‬ ‫3- تحليل المضمون ‪Content Analysis‬‬ ‫تحليل المضمون هو اتصال غير مباشر بالفراد من خلل الكتفاء بالرجوع‬ ‫إلى الوثائق والسجلت والمقابلت التلفزيونية والصحفية المرتبطة‬ ‫بموضوع الدراسة.‬ ‫ومن الصعوبات التي تواجه الباسحث في تحليل المضمون ما يلي )الرفاعي،‬ ‫8991(:‬ ‫1. قد تكون الوثائق مثالية وغير واقعية.‬ ‫2. تزوير الوثائق وعدم أصالتها.‬ ‫3. صعوبة اللطلع على بعض الوثائق لسريتها.‬
  10. 10. ‫ثانيا: دراسات الروابط والعلقات‬ ‫المتبادلة‬ ‫‪ ‬يشمل ما يلي:‬ ‫1- دراسة الحالة‬ ‫2- الدراسات العلمية المقارنة‬ ‫3- الدراسات الرتبالطية: )يهتم هذا النوع من الدراسات‬ ‫بالكشيف عين العلقات الرتبالطيية بيين متغيريين أو‬ ‫أكثر(‬ ‫‪ ‬مزايا وعيوب المنهج الوصفي:‬
  11. 11. ‫ثانيا : المنهج التاريخى‬ ‫المنهج التاريخي مستمد من دراسة التاريخ حيث يعمل‬ ‫الباحث على دراسة الماضي وفهم الحاضر من اجل التنبؤ‬ ‫بالمستقبل‬ ‫* والنهج التاريخي يقوم على الملحظة للظواهر المختلفة‬ ‫والربط بينها لتكوين فكرة عامة‬ ‫هل يعتبر التاريخ علما من علوم اللنسانية ؟‬
  12. 12. ‫مصادر المعلومات للبحث التاريخي‬ ‫أول المصادر الولية:‬ ‫1- السجلت والوثائق‬ ‫2- الثار‬ ‫3-إجراء المقابلت مع شهود العيان‬ ‫ثانيا: المصادر الثانوية‬ ‫1- الرجوع الى الصحف والمجلت الكتب والدوريات‬ ‫2- الرجوع الى المذكرات والسير الذاتية‬ ‫3- الدراسات السابقه‬ ‫4- تسجيلت الازاغة والتلفزيون‬
  13. 13. ‫خطوات منهج البحث التاريخي‬ ‫‪ -1 ‬الشعور بالمشكلة وتحديدها‬ ‫‪ -2 ‬جمع البيانات والمعلومات‬ ‫‪ -3 ‬تحليل المصادر ونقدها‬ ‫النقد ينقسم الى 1- نقد خارجي‬ ‫2- نقد داخلى‬ ‫‪ -4 ‬صياغة الفروض وتحقيقها‬ ‫‪ -5 ‬استخل ص النتائج وكتابة التقرير‬
  14. 14. ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫أهمية البحث التاريخي‬ ‫1- تساعد في معرفة أصول النظريات العلمية وظروف نشأتها‬ ‫2- تساعد في التعرف على المشاكل التى واجهت النسان في‬ ‫الماضي والعوائق‬ ‫3- تساعد في ايجاد العلةقة بين الظواهر المدروسة وبين البيئة‬ ‫التى أدت الى نشوئها‬
  15. 15. ‫ثالثا : المنهج التجريبي‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫يقوم المنهج التجريبي على تثبيت جميع المتغيرات التي تؤثر‬ ‫في مشكلة البحث باستثناء متغير واحد محدد تجري دراسة‬ ‫أثرة وهذا التغير و الضبط في ظروف الواةقع يسمي بالتجربة‬ ‫وتعتبر التجربة هي أحد الطرق التي يمكن ان تستخدم في‬ ‫المشاهدة العلمية للظواهر والتي يمكن بواسطتها جمع البيانات‬ ‫عن تلك الظواهر لفهم والتنبؤ بها‬
  16. 16. ‫مرتكزات النهج التجريبي‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫1- العامل التجريبي أو المستقل‬ ‫2- العامل التابع أو مشكله الدراسة‬ ‫3- المتغيرات المتداخلة‬ ‫4- الضبط والتحكم من خلل:‬ ‫:1- عزل المتغيرات‬ ‫2- التحكم في مقدار العامل التجريبي‬
  17. 17. ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫5- مجموعات الدراسة‬ ‫1- طريقة المجموعة الواحدة‬ ‫2- طريقة المجموعتين الضابطة والتجريبية‬ ‫3- طريقة التجربة على عدة مجموعات أ وطريقة تدوير‬ ‫المجموعات‬ ‫* التجارب تنقسم الى 1- التجارب المعملية‬ ‫2- التجارب الميدانية‬
  18. 18. ‫خطوات النهج التجريبي‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫1- صياغة المشكله وتحديد أبعادها‬ ‫2- صياغة الفروض‬ ‫3- تحديد وسائل و أدوات القياس‬ ‫4- إجراء الختبارات الولية‬ ‫5- تحديد مكان وموعد التجربة‬ ‫6- التأكد من دةقة النتائج من خلل اختبار الدلله لمدى الثقة‬ ‫7- اعداد التصميم التجريبي‬ ‫8- تحديد العوامل المستقلة المنوي اخضاعها للتجربة‬
  19. 19. ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫الشكل الملمئم للتصميم التجريبي‬ ‫مزايا المنهج التجريبي‬ ‫عيوب او التنتقادات الموجه للمنهج التجريبي‬
  20. 20. ‫رابعا : المنهج التستقرامئي والتستنباطي‬ ‫‪ ‬أول: التستقراء‬ ‫يعرف التستقراء على اتنة عملية ملظحظة الظواهر وتجميع‬ ‫البياتنات عنها للتوصل الى مبادئ عامة وعلاقات كلية‬ ‫والمنهج التستقرامئي ينتقل الباظحث من الجزء الى الكل أو من‬ ‫الخاص الى العام ظحيث يبدأ بالتعرف على الجزيئات ويقوم‬ ‫بتعميم على الكل‬ ‫والتستقراء ينقسم الى اقسمين‬ ‫1- التستقراء الكامل 2- التستقراء النااقص‬
  21. 21. ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫ثاتنيا : التستنباط‬ ‫هو التستدل ل الذى ينتقل من الكل الى الجزء أو من العلم‬ ‫الى الخاص‬ ‫التستنباط يبدأ من المسلمات أو تنظريات وثم يستنبط منها ما‬ ‫ينطبق علي الجزء المبحوث وما يصدق عل الكل يصدق على‬ ‫الجزء‬ ‫التستنباط يمر بثلث خطوات هي‬ ‫1- المقدمة المنطقية الكبرى‬ ‫2- المقدمة المنطقية الصغرى 3- النتيجة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Alert: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: