تاريخ

عمان في العصر الاموي

شارك المقالة

 

عمان في العصر الاموي

أن آل الجلدى كانوا يحكمون عمان قبيل الإسلام، واستمر حكمهم لها في عهد النبوة والخلافة الراشدة مع وجود مبعوث من الدولة الإسلامية يستشيره العمانيون في أمورالدين وإدارة شؤون الدولة.

الحياة السياسية في غمان

لم تخضع عمان لسيطرة الأمويين لفترة من الزمن حتى استطاع الخليفة الأموي عبدالملك بن مروان السيطرة عليها عام 81هـ ، ومن الأسباب التي دفعت الأمويبين للسيطرة على عمان، موقعها الجغرافي المتمیز على طرق التجارة البرية.

المنجزات الحضارية العمائية

أسهم العمانيون في العصر الأموي بالعديد من المنجزات التي كان لها دور في ازدهارالحضارة الإسلامية وتقدمها، منها :

المنجزات الفكرية

نشطت الحركة الثقافية بغمان في العصر الأموي، ومن أهم العلوم التي اهتم بها الغمانيون في تلك الفترة علوم الشريعة الإسلامية، ويعد الإمام جابر بن زيد (القرن الأول الهجري) من أوائل الذين الفوا في علم الفقه. كما هاجر الكثير من العماني ين إلى مدينة البصرة لطلب العلم ونشره.

المنجزات العمانية البحرية

التبادل التجاري بین عمان والمناطق المطلة على المحيط الهندي.
المحافظة على أمن واستقرار السواحل العمانية والبحار المجاورة.
نشر الإسلام على سواحل فارس والهند وشرقي افريقيا.

شخصيات تاريخية عمانية في العصر الاموي:

زياد بن المهلب بن ابي صفرة: فعينه الامويين واليا على عمان.
كعب بن معدان الازدي: كان شاعرا وخطيبا مشهورا وقد اعجب الخليفة عمر بن عبدالعزيز بفصاحته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Alert: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: