مهارات حياتية

مهارة ادارة الذات

شارك المقالة
مهارة ادارة الذات

تعد الريادة من الحقول المهمة والواعدة في اقتصاديات الدول؛ إذ تسهم إسهاما فاعلا في إحداث التنمية الاقتصادية الشاملة فيها؛ لكونها النواة الأولى في بناء المشروعات، مهما كان شكل ملكيتها، وتمثل المهارات الريادية التي يتمتع بها مدير المشروع، سر نجاح مشروعه واستمراريته في سوق العمل، لذا كان من الضروري امتلاك مدير المشروع الناجح مجموعة من الكفايات أو القدرات. لقد سبق لنا الحديث في الصف الحادي عشر عن بعض مهارات الريادي؛ كمهارة اتخاذ القرارات وحل المشكلات، ومهارة وضع الأهداف الريادية، ونظرا لأهمية هذه المهارات في نجاح العمل الريادي، فإننا في هذه الوحدة، نتحدث عن مهارات أخرى، كإدارة الذات وإدارة الإبداع، ومهارة بناء فرق العمل في المشروع، فما المهارات الرئيسة لإدارة المشروع؟ وماذا تعني بإدارة الذات؟ وكيف يمكن إدارة وقت العمل بفاعلية؟

مهارات ادارة المشروع Project Management Skills 

يتطلب من مدير المشروع كريادي وصاحب مشروع صغير، امتلاك مجموعة من المهارات الإدارية؛ ليقود مشروعه إلى تحقيق أهدافه بنجاح.

المهارات الادارية لادارة المشروع:

ادارة الوقت

ادارة الذات

الاتصال والتواصل

الابداع والتميز

ادارة الشراء

ادارة الجودة

ادارة المخاطر

الرقابة وتقييم الاداء

ادارة التكلفة

ادارة نطاق العمل

تختلف مهارات إدارة المشروع ودرجة الحاجة لها، باختلاف هدف المشروع وطبيعة عمله، حيث يجب على إدارة المشروع امتلاك توليفة من المهارات المناسبة لمشروعهم، غير أن مهارة إدارة الذات تعد من المهارات الرئيسة لإدارة أي مشروع ريادي، فمدير المشروع الذي يسعى إلى تحقيق مستويات عالية من الجودة، عليه التركيز على إدارة المشروع المتعلقة بإدارة الذات والوقت، والكلفة، ونطاق العمل في المشروع.

مهارة ادارة الذات Self Management Skill 

تعد القدرة على الموازنة بين الأهداف المرغوب في تحقيقها، والمهام الواجب القيام بها، السمة المشتركة بين جميع الأفراد الناجحين، وهذه القدرة لا تتأتى إلا عبر إدارة الفرد ذاته؛ لذا وجب علينا التعرف إلى ماهية الذات، ومكوناتها وأنواعها، وعلاقتها بإدارة الوقت.

ما هية الذات The Self Essence 

يرى الريادي ذاته (شخصيته) بطريقة تختلف عما يراه الآخرون؛ إذ قد ينعت الريادي بصفات؛ كالمجازفة والمغامرة والسير في طريق محفوفة بالمخاطر، وللتعرف إلى حقيقة مفهوم الذات، علينا التفكير بمجموعة من التساؤلات.

نلاحظ، أن الذات (الشخصية) تختلف من فرد لآخر، حتى بين الريادين أنفسهم، إذ لا يمكن أن تجد ذات كاملة؛ لتعدد العوامل المؤثرة فيها؛ كالدوافع والقدرات العقلية والجسمانية والوجدانية، حيث تتكون الذات من ثلاثة مكونات؛ تتفاعل معا لتشكيل شخصية الفرد، وهي المعرفة والوجدان والمهارة.

الجانب الوجداني يشمل الاتجاهات والمعتقدات والمشاعر والميول.

الجانب المعرفي ويشمل المعارف والمفاهيم والقواعد والنظريات.

الجانب المهاري ويشمل المهارات والانشطة والخبرات المكتسبة.

تعريف الذات:

من هنا، يمكن تعريف الذات بأنها: تكوين معرفي منظم ومكتسب، يتمثل بانطباع الفرد عن ذاته، سواء من وجهة ) نظره، أو من وجهة نظر الآخرين. ومفهوم الذات لدى الفرد له علاقة بالخبرات الماضية والحاضرة التي يمر بها، وكذلك بالخبرات التي سيمر بها مستقبلا، فتقييما الذات عملية متغيرة تتغير بتغير الزمان، والذات البشرية تمتاز بأنها قابلة للتطور؛ من خلال ما يكتسبه الفرد في الحياة بالممارسة والتطبيق.

ماذا يجب على الريادي ان يتعلم؟

إلمام الريادي بمفهوم العاملين عن ذاتهم؛ يساعد في توفر أجواء عمل مناسبة؛ تخلو من التوتر، ويزيد من قدرته على إدارة العاملين في المشروع. الصراع بين العاملين في المشروع.

ادارة الذات

أما إدارة الذات، فهي قدرة الفرد على توجيه أفكاره ومشاعره، وما يملك من إمكانيات وقدرات؛ لت الأهداف، واستثمارها بشكل أمثل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Alert: Content is protected !!